الخميس 1 ذو الحجة 1443ﻫ 30-6-2022م

مَن نَحْنُ

  • نبذة عن الموقف

هو الشيخ سلطان بن عبدالله بن سلطان آل سلطان الودعاني الدوسري من سكان بلدة الخماسين بمحافظة وادي الدواسر حيث مولده و نشأته , كان رحمه الله ذا أخلاق كريمة , طيب القلب , محباً للخير , حريصاً على أعمال البر والإحسان , من أعلام الجود والعطاء , جمع مكارم الأخلاق , و أحسن الصفات , مواظباً على طاعة الله ومتبعاً سنة رسوله صلى الله عليه وسلم , عرف عنه حسن التصرف بما آتاه الله من مال , فتصرف به على خير وجه , فجعله وسيلة للخير , لا هدفاً ومطمعاً , غفر الله له و لوالديه وجمع المسلمين .

  •  عن الوقف

قال تعالى { مَّثَلُ الَّذِينَ يُنفِقُونَ أَمْوَالَهُمْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ كَمَثَلِ حَبَّةٍ أَنبَتَتْ سَبْعَ سَنَابِلَ فِي كُلِّ سُنبُلَةٍ مِّائَةُ حَبَّةٍ ۗ وَاللَّهُ يُضَاعِفُ لِمَن يَشَاءُ ۗ وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ } و عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله ﷺ قال: إذا مات ابن آدم انقطع عمله إلا من ثلاث: صدقة جارية، أو علم ينتفع به، أو ولد صالح يدعو له، رواه مسلم , علم الموقف رحمه الله أن الوقف في سبيل الله من أعظم أبواب البر و الإحسان يستمر ثوابه بعد الممات فتزداد الحسنات و تتضاعف فأوصى رحمه الله بتعيين وقف عيني صدقة جاريه يصرف ريعه في أوجه البر و الإحسان .

  • الرسالة و الأهداف

العمل على تنفيذ و صية الموقف الشيخ سلطان بن عبدالله  آل سلطان على الأعمال الخيرية , وفق خطة عمل منظمة و مدروسة .

طلب الأجر و المثوبة من الله .

فالواقف يسعى لمرضاة الله و يطلب جنته .

مساعدة الآخرين ومد يد العون لهم وتنفيس كرباتهم .

وذلك بتقديم المساعدات النقدية و العينية .

بناء شراكات مجتمعية فاعلة .

لتحقيق التكامل و التعاون في العمل الخيري لسد و تلبية احتياجات المجتمع الأساسية .

تنمية الوقف و تطويره .

لضمان أن يقوم الوقف بدوره و يضمن له الإستمرار في تحقيق أهدافه .